3 أمثلة على التطبيقات الناجحة لنظام إدارة المحتوى Headless CMS

يعد نظام إدارة المحتوى CMS أداة حيوية للمؤسسة لإدارة وجودها الرقمي، إلا إن المحادثات بشأنها قد أخذت في التحول.

والآن، لا ينصب التركيز على تقديم المحتوى بطريقة بسيطة وسهلة الاستخدام بل تحول إلى تقديم البيانات ومتى تريدها وأين.

في أنظمة إدارة المحتوى بدون رأس Headless CMS ، يختفي الجزء "المشاهدة" الضروري في نظام إدارة المحتوى. ويحل مكانها واجهة برمجة تطبيقات مرنة API يمكنها اطلاق البيانات - سواء أكانت مدونة أو ملف تعريف عميل - أينما تريد، وتظهر في موقع ويب أو تطبيق أو كشكًا أو جهازًا جديدًا ربما لم يُختَرع بعد – فنظام إدارة المحتوى CMS بدون رأس ؛ تمكنك من نشر بياناتك أينما تشاء أنت ومستخدميك.

لكنها ليست مجرد كلامًا نظريًا؛ فقد أصبح نظام إدارة المحتوى CMS بدون رأس خيارًا شعبيًا متزايدًا فيما بين الشركات. وفيما يلي 3 أمثلة ملموسة عن كيف طبقت الشركات حل نظام إدارة المحتوى CMS بدون رأس محققة نتائج مذهلة.

 

شركة إلاستيك Elastic:
هي شركة تقدم أنظمة البرمجيات كخدمة SaaS التي تجعل البيانات قابلة للبحث وصالحة للتقديم والتكامل مع الشركات والمشاريع الصغيرة بالإضافة إلى تقديم حلول استضافة سحابية، فهم يخدمون عملاء مثل Sprint و Accenture و Blizzard و eBay و Warner Brothers و Netflix.

رغم أنهم عرضوا منتجات فعالة، إلا إنهم كانوا يستضيفون موقع الويب خاصتهم على WordPress، مع واجهة رقمية وسيطة توفر دعمًا للرسومات والمطورين، إلا إن ذلك لم يجدي نفعًا لمؤسستهم؛ إذ كانت التغييرات بطيئة ولم تكن هناك منطقة تجهيز وظيفية بحق، وكان نشر المحتوى يستغرق وقتًا طويلاً وعديم الجدوى.

ومن هنا ظهرت شركة Built.io؛ حيث قدمت منتج نظام إدارة محتوى CMS بدون رأس مع إضافة محرك التكامل الذي أتاح لشركة إلاستيك بنقل المحتوى من مختلف مصادر المؤسسة إلى موقع الويب خاصتهم  بسرعة وسهولة.

فبمزيدٍ من المرونة، يمكن أن تخرج شركة إلاستيك قدرًا أكبر بكثير التوثيق وإنشاء تجربة فعالة ومحدثة للعملاء. بالإضافة إلى ذلك، من خلال تقليل اعتمادهم على واجهة وسيطة ، حققوا وفرة في تكاليف التطوير - وهي فائدة رئيسية لأي مؤسسة كبيرة.

بتقديم أنظمة محتوى بدون رأس ، تمكنت شركة إلاستيك من مواكبة متطلبات عملائها - دون اللجوء إلى التكاليف الباهظة لأدوات تطوير من الطرف الثالث.

مجموعة آي سي IC Group:

 

 
 هي وكالة ترويج وولاء رقمية كبرى تقدم خدمات لماركات تجارية مثل Subway و Huggies و KitchenAid و Wendy و Microsoft XBOX. وقد بدأت في أواخر الثمانينيات من القرن الماضي ، حيث حصلوا على جوائز بملايين الدولارات لأشياء مثل تحديات hole-in-one كأساس لنموذج ضمان على أعمال التأمين. وبحلول أواخر تسعينيات القرن الماضي، تحولوا إلى أعمال المساحات التفاعلية، وفي أوائل العقد الأول من القرن الحالي، قدموا عروض ترويجية رقمية وولاء ووكالة إبداعية.

ومع ذلك، كان العمل يتم تحت الضغط؛ وذلك لارتفاع التكاليف التقنية بسبب الأنظمة القديمة تصعب تلبية احتياجات العميل لطلبات مخصصة والتي تزداد تكاليفه ، حتى لم يتمكنوا من تحمل الأسعار في الأسواق.

ومن هنا انبثق محتوى Sitefinity ذو نظام إدارة المحتوى CMS دون الحاجة إلى رأس الذي يقوم على.NET والتكامل مع واجهة برمجة تطبيقات مرنة API ؛ إذ تمكنوا من مساعدة شركة IC Group لتصبح غاية في الفاعلية؛ فالأمر لم يقتصر على خفض تكاليفهم التقنية فحسب، بل أنشاوا أيضًا أداة تتيح للمصممين بناء الاحتياجات التي يريدونها بسرعة وسهولة - دون اللجوء إلى الكود البرمجي.

إلا إن القيمة الحقيقية تكمن في كيفية سير التجربة المستقبلية لمجموعة IC Group في المراحل المقبلة؛ حيث ستزداد أهمية ولاء العملاء وسيتعين على العلامات التجارية التنقل بين المزيد من الأجهزة ومداخل المشاركة (ولن يكون لدى بعضها شاشة). هذا ويمنح نظام إدارة المحتوى CMS بدون رأس مجموعة IC ميزة إنشاء ضمانات تحمل علامات تجارية وتقديمها عبر واجهة برمجة التطبيقات (API) إلى أي مكان تقصده.

ما النتيجة؟ وقت تطور سريع، وفورات هائلة في التكاليف، ونظام بيئي رقمي من شأنه أن يخدمهم في المستقبل البعيد.

شركة ليكلاند هيلث Lakeland Health:

 

 
وصلنا أخيرًا إلى ليكلاند هيلث. فإذا كان في المثالين الأولين مؤسسات تسعى إلى تغيير طريقة عملها فعليًا، إلا إن مؤسسة Lakeland Health  لها هدف أكثر تواضعًا – ألا وهو امتلاك أجهزة وأنظمة مختلفة تتحدث مع بعضها بعض.

المشكلة: كما هي المشكلة في جميع أنحاء العالم الرقمي في مجال الرعاية الصحية، هي أنهم اعتمدوا على برمجيات تتعلق ببنية HIPAA (قانون الخصوصية الطبية للمريض) الآمنة والبرمجيات الغير مجانية لتشغيل موقعهم؛ فرغم كونها آمنة، إلا أنها تعطل المتعاونين من  الموظفين و 112000 مريض. فالتكامل، عند إمكانية حدوثه، يصبح مكلفًا وعديم الجدوى، والأكثر من ذلك، أن أي جهاز أصغر من الكمبيوتر المحمول كالهواتف أو البطاقات الذكية أو الأجهزة اللوحية، قد جعل موقع الويب عديم الفائدة تمامًا.

ولكن في الاستفادة من محتوى Sitefinity باعتباره نظام إدارة محتوى بدون رأس، تغير كل ذلك؛ فعندما أعادت ليكلاند تصميم موقعها على شبكة الإنترنت، أدرك فريقها أن واجهة برمجة التطبيقات (API) ستكون أساسية  وأن المظهر- الذي يستجيب لأي جهاز- والانطباع سيكونان ضروريان.

أمد نظام إدارة المحتوى الخاص بمحتوى Sitefinity  في مؤسسة ليكلاند بالقدرة على نشر أكثر من 1500 صفحة من المحتوى الجديد في أقل من ستة أشهر وربط موقع الويب ببرنامج موظفي المستشفى ونقل التواصل الاجتماعي باستخدام آلية التراسل API إلى الفيس بوك، ثم ربط الموقع الإلكتروني بحزمة جوجل سويت خاصة خرائط جوجل. رغم أن كل ذلك يبدو بسيطًا نسبيًا لليكلاند، إلا إن ذلك كان تحسنًا كبيرًا - خاصة وأن ذلك يجب أن يحدث في بيئة آمنة للغاية.

وكانت النتيجة إنتاج موقعًا يقدم خدمات أفضل للمستخدمين والمطورين؛ إذ حيث منح الموقع التجربة التي يتمتعون بها مع السماح للمستخدمين والمطورين بمواصلة العمل بسرعة دون المساس بالأمن.

الاستنتاج:

مع ظهور أنظمة إدارة المحتوى بدون رأس  والأدلة المتزايدة على تنفيذها الفعال، من الواضح أن أنظمة الواجهة الأمامية والخلفية المنفصلة ستكون آفاق المستقبل. ومع وجود المزيد من الأجهزة التي تتطلب الوصول إلى بيانات المؤسسة، يتبين أيضًا أن التجربة متعددة القنوات لن تعد مجرد موقع مستجيب. هذا ويتيح نظام إدارة المحتوى بدون رأس  للمؤسسات إنشاء مصدر واحد للمحتوى مع المرونة لتوزيعه متى وأينما احتاجت إليه.

وإذا كانت هذه الأمثلة دليلاً على نظام إدارة المحتوى، يتبين أن نظام إدارة المحتوى بلا رأس  ليس مجرد اتجاهًا فحسب بل هو في حقيقة الأمر نظامًا وجِدَ ليدوم.